حزب ترامب الجديد: لماذا “يتلكد الرئيس السابق” إلى “التلكاء”؟

لا يزال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يبحث عن موطئ قدم في عالم السياسة حتى بعد مغادرته البيت الأبيض، حيث أن هناك حديث عن حزب جديد قد يقوده الرجل في المرحلة المقبلة.

لكن مصادر صحفية أمريكية كشفت أن ترامب قد يؤجل قراره بتشكيل حزب جديد، لتجنب التسبب في حدوث شرخ داخل حزبه الجمهوري، من أجل ضمان معارضة كافية بين الجمهوريين في مجلس الشيوخ لعزله.

في الأيام الأخيرة من عهد ترامب، وافق مجلس النواب الأمريكي على عزل الرئيس السابق، لكن هذا الإجراء يحتاج إلى موافقة أغلبية من مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون حالياً، بأغلبية بسيطة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن مصادر أمريكية قولها إن “ترامب أوقف جهوده لتأسيس حزب جديد لأنه يعتقد أنه لن يتم عزله، خاصة بعد تأجيل التصويت في مجلس الشيوخ على العزل إلى فبراير المقبل”.

ويبدو أن ترامب يدرك أن الإعلان عن حزب جديد في الوقت الحالي قد يفتح باباً للانتقاد داخل الحزب الجمهوري، معتبراً أن هذه الخطوة تشكل انقساماً عن الحزب.

لكن ترامب أدرك أنه بحاجة إلى فتح هذا الباب على نفسه في هذه المرحلة بالذات، حتى يضمن له عدم عزله من مجلس الشيوخ، لأنه يحتاج إلى دعم الجمهوريين فيه.

ومع ذلك، قد لا يكون التصويت المبكر لرفض المحاكمة ناجحاً، نظراً لأن الديمقراطيين يسيطرون الآن على مجلس الشيوخ، وتشير المعارضة الجمهورية المتصاعدة إلى أن العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين سيصوتون في نهاية المطاف لتبرئة ترامب.

وسيحتاج الديمقراطيون الى دعم 17 جمهوريا ، وهو عدد كبير ، لادانة الرئيس السابق .

البيان الأول

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أطلق مؤيدو ترامب موقعاً على شبكة الإنترنت يحمل اسم الحزب الجديد المقترح، “ماغا”، الذي يعد واحدة من أول أربع كلمات لشعار حملة ترامب الانتخابية في عام 2016 بعنوان “اجعل أميركا صر مرة أخرى” (دعونا نجعل أميركا عظيمة مرة أخرى).

يقول الحزب على صفحته على الإنترنت: “لقد بدأت ثورة ترامب. ولد الحزب الجمهوري MAGA. كان أسبوع الانتخابات 2020 بداية أكبر حملة انقلاب وسرقة وخيانة وتضليل للشعب الأمريكي على الإطلاق”.

ويضيف في أول بيان له ” إن ما رأيناه هو أن شركات التكنولوجيا الكبرى ووسائل الإعلام الكبرى والحزب الشيوعي الديمقراطي الاجتماعي تتواطأ معا للإطاحة بالحكومة”.

واضاف “لن نتراجع عن حقوقنا الاميركية في حرية التعبير والحرية والديموقراطية. ماغا للشعب وللشعـم”.

ومنذ تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة، كرر ترامب مراراً وتكراراً إجابة غامضة حول خططه بعد مغادرته البيت الأبيض، وقال: “سنفعل شيئاً، لكنه لم يتحدد بعد”.

قوائم ترامب

لكن خلف الأبواب المغلقة، يقوم ترامب بالفعل بصياغة قائمة بالجماة الجمهوريين الذين طعنوا في مزاعمه بتزوير الانتخابات، وأصدر تعليماته ببدء إجراءات أولية ضدهم، حسبما ذكرت مصادر لصحيفة واشنطن بوست.

وأفيد أن القائمة تضم النائبة ليز تشيني من وايومنغ، التي صوتت على عزل ترامب بسبب دوره في اقتحام الكونغرس في 6 كانون الثاني/يناير.

وتضم اللائحة ايضا النائب توم رايس وهو جمهوري من ولاية كارولينا الجنوبية وهو على اللائحة للسبب نفسه.

كما أفادت التقارير أن حاكم ولاية جورجيا براين كيمب على القائمة بعد أن أغضب ترامب لرفضه إلغاء نتائج انتخابات الولاية، التي تمت الموافقة عليها لصالح بايدن.

وقالت مصادر أمريكية إن ترامب لديه أكثر من 70 مليون دولار من أموال الحملة الانتخابية لتمويل الحزب المقترح، الذي يرى الكثيرون أنه انشقاق عن الحزب الجمهوري إذا حدث ذلك.